تعرف علينا

تاريخنا

يرتبط ماضي مجموعة بن شيهون ارتباطاً وثيقاً مع حياة وإنجازات مؤسسها ورئيسها الأول الشيخ محمد بن شيهون؛ فقد كان رحمه الله طيلة حياته العملية التي تجاوزت 55 عاماً رجل أعمال مستقل وعصامياً متميزاً كمقاول ومستثمر وفاعل خير. وفي ظل قيادته وتوجيهاته الحكيمة نمت مجموعة بن شيهون لتصبح شركة رائدة في مجال المشاريع المتنوعة، ومساهماً كبيراً في مجال الاستثمار الوطني السعودي.

تبدأ قصة رحلة محمد بن شيهون في مدينة جدة، وجدة التي ظلت لعدة قرون هي المركز الرئيس للتجارة في المملكة العربية السعودية بل وعلى مستوى شبه الجزيرة العربية.

ومع تطور قطاع النفط في المملكة، فقد اتسع دور جدة ليشمل توفير المنتجات والخدمات إلى جميع أنحاء المملكة العربية السعودية، بما في ذلك المنطقة الشرقية المزدهرة. وعندها شعر الشيخ محمد بأنها فرصة العمر، وفي صيف 1950م قام بخطوته الشخصية الجريئة الأولى وهي إنشاء عمل تجاري في قطاع القماش عن طريق قرضٍ مضمون من خلال علاقاته الشخصية.

وما هو إلا وقت قصير وبفضل ما حققه من نجاح، واعتمادا على موهبته الفطرية الريادية في الأعمال، وبحماسه وإصراره الشديدين قام بن شيهون بإنشاء سلسلة من المؤسسات التجارية الأخرى، مبتدئاً في مجال الأجهزة المنزلية، ولاحقاً في مجال الإطارات والبطاريات.

واليوم، فإن تجارة الإطارات تحتل الجزء الأكبر في الشركات التابعة لمجموعة بن شيهون، والتي تعتبر أكبر موزع إطارات في المملكة. وهذا بفضل رؤية مؤسسها ونجاحه ومحافظة أبنائه من بعده على طريقته وتطوير أعمالها باستمرار، حتى اكتسبت مجموعة بن شيهون سمعتها بوصفها شركة تجارية محنكة ومتمرسة.

ومنذ بدايتها، أقامت مجموعة بن شيهون العلاقات التجارية التي تجمع بين الأفكار والتكنولوجيا والمنتجات والخدمات والأشخاص ورؤوس الأموال، ولقد نمت بشكل مطَّرد مع مرور الوقت لتصبح واحدة من أكبر شركات القطاع الخاص في المملكة العربية السعودية …

history
عام 1950م

أسس محمد بن شيهون مشروعه التجاري الأول، كان يقوم بتوفير الأقمشة ومتعلقاتها بالجملة في جميع أنحاء المملكة. كانت منتجاته المستوردة تلبي احتياجات كبار العملاء مثل أرامكو السعودية ومتعاقديه الدوليين في المملكة.

عام 1955م

تم تأسيس قسم الأدوات المنزلية وسط مدينة جدة، الذي كان يقوم بتوفير أفضل المنتجات الزجاجية والأواني الخزفية “الصيني” الفاخرة ومتعلقاتها، سواء بمبيعات الجملة والتجزئة للتجار والعائلات. وبكونه أحد أقدم موزعي وتجار هذه المنتجات في المملكة، فإن هذا القسم نما ليصبح واحداً من أكبر 5 شركات في مجاله.

عام 1960م

شهد بداية تأسيس قسم العقارات، ليقوم بالاستثمار في الأصول العقارية على المديين القصير والبعيد، وكذلك بداية مشروعات تطوير المجمعات التجارية والسكنية الراقية.

عام 1969م

تم تأسيس قسم الإطارات والبطاريات. واليوم فإن بن شيهون هو أحد الوكلاء المعتمدين لإطارات “هنكوك” وإطارات “يونايتيد” ومجموعة “بي بي جي” و “إف زي إي”. وبامتلاكها حصة بنسبة تفوق 25% من السوق، فإن مجموعة بن شيهون تعتبر أكبر موزع للإطارات في المملكة، وكذلك أكبر وكيل لإطارات “هنكوك” على مستوى العالم. كذاك فإن مجموعة بن شيهون ومن خلال “بي بي جي” هي أكبر مستورد من شركة “هانغتشو رابر” في العالم. كما أن بن شيهون و “بي بي جي” يمثلان أكبر موزع للإطارات في الشرق الأوسط.

عام 2007م

تأسست شركة الجسر للنقل البري ولاقت النجاح الفوري. ويمتد أسطول الشركة على ما يزيد عن 200 فدان والذي تم تطويره خصوصاً كمركز للدعم اللوجيستي، وفي بعض الفترات كان يتم توريد 3 آلاف طن من الرمل المخصص للبناء يومياً من مملكة البحرين للمملكة العربية السعودية.

عام 2008م

تم تأسيس قسم الشاحنات والآليات ليلبي الطلب المتزايد للشاحنات والآليات الثقيلة في قطاع المقاولات والنقل. وبامتلاكه أكبر المستودعات في الشرق الأوسط، فإن هذا القسم احتل موقعه بجدارة كواحد من كبار الموردين للشاحنات والآليات على مستوى المنطقة، ويقوم بتقديم مجموعة متكاملة من الخدمات والحلول. ومنذ بدايتها، أقامت مجموعة بن شيهون العلاقات التجارية التي تجمع بين الأفكار والتكنولوجيا والمنتجات والخدمات والأشخاص ورؤوس الأموال، ولقد نمت بشكل مطَّرد مع مرور الوقت لتصبح واحدة من أكبر شركات القطاع الخاص في المملكة العربية السعودية.